أخبار فلسطين

السيد نصر الله: نقف على مشارف النصر الكبير والعظيم والنهائي

بمناسبة حلول يوم القدس العالمي، عَقد، الثلاثاء 26-4-2022، “منبرُ القدس” السنوي لقاءَه الذي جمع قادة المقاومة عبر الفضاء الافتراضي، بحيث ألقوا كلمات بهذه المناسبة، وبثتها قنوات فضائية عدّة.

وقال الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، خلال مشاركته في “منبر القدس”، إنّ القضية الفلسطينية “تضجّ بالحياة من جديد، وتجد لها مزيدًا من المؤيدين والمجاهدين المستعدين للتضحية من أجلها”.

وأكد السيد نصر الله، أنّ “استراتيجية العدو كانت تقوم على الرهان على الوقت وعلى نسيان الشعوب للقضية الفلسطينية”، لافتًا إلى أنّ “ما يجري هو العكس تمامًا، ببركة الإيمان والجهاد والبصيرة، التي تعبّر عنها دول محور المقاومة وقواه وشعوبه”.

وأوضح أنّ “محور المقاومة المتعاظم يجب أن يُسَمّى أيضًا محور القدس بحق، لأن القدس هي النقطة المركزية الجامعة”، مشيرًا إلى أنّ القدس “تعود اليوم ولها سيف في غزة يدافع عنها، كما حدث في العام الماضي في معركة سيف القدس”.

وتابع السيد نصر الله: “تعود القدس ولها اليوم محور يجتمع ليصنع معادلته الإقليمية القوية الصلبة من أجل حمايتها أولًا، وتحريرها ثانيًا”، مضيفًا: “تعود القدس، وشعبها في فلسطين والداخل وغزة يصنع الملاحم التي تهزّ الكيان”.

وأشار السيد نصر الله إلى أنّه “في حزب الله نعتبر أنفسنا في خط المواجهة الأمامي إلى جانب إخوتنا في فصائل المقاومة الفلسطينية”، لافتًا إلى أنّ “كل من ينتمي إلى هذا الخط وهذا المحور يتعرّض لحصار وعقوبات، هدفها التخلي عن القدس وعن فلسطين وعن منطق المقاومة”.

وقال الأمين العام لحزب الله إنّ “الصمود هنا، في مواجهة هذه التضييقات والحصار والإرهاب، جزءٌ أساسي من معركة المقاومة”، موضحًا أنّ “عهدنا مع شهدائنا العظام في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وإيران واليمن، وفي مقدمهم شهيد القدس الحاج قاسم سليماني، أننا سنحطم كل القيود ونُسقط كل المؤامرات، ونُسقط كل الخناجر التي تحاول أن تطعننا في ظهورنا وفي صدورنا”.

ويحيي أحرار العالم يوم القدس العالمي يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان المبارك من كل عام، وذلك تأكيدًا على الحقوق ورفض الاحتلال والتطبيع معه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى