أخبار الملتقى

صبري: لا يجوز التهاون مع الاحتلال ونحمّل جميع العرب والمسلمين المسؤولية تجاه القدس

أكد خطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، خلال مشاركته في ملتقى “مسلمون ومسيحيون في مواجهة التطبيع” أن هناك طرقًا مُتعددة لمواجهة التطبيع، ومنها أن نُحمّل جميع العرب والمسلمين بما في ذلك الإمارات والبحرين المسؤولية تِجاه القدس التي هي دُرّة فلسطين، والأقصى الذي هو تاج العالم الإسلامي.

وقال الشيخ صبري أن المُسلم المُرابط في القدس – بل المرابط في فلسطين بشكل عام – ليس له في الأقصى نصيب أكثر من أي مسلم موجود في البحرين أو الإمارات أو فب أي دولة عربية إو إسلامية، مشددًا على أننا نذكّر الجميع أن الأقصى أمانة في أعناقنا.

وأضاف الشيخ صبري: إننا نذّكر العالم العربي والإسلامي بالقرآن الكريم والسنّة النبوية للحفاظ على الأقصى والقدس وعدم التفريط فيهما، لأن هذه المقدسات هي أمانةٌ في أعناقنا جميعًا، ولا يجوز التهاون مع الاحتلال الذي يحاول أن يشقّ الصف وأن يستغل الخلافات ليفرض رأيه وسيطرته على المسجد الاقصى.

كما ثمّن الشيخ صبري جهود العاملين في الحملة العالمية للعودة الى فلسطين، مؤكدًا أننا على الوعد والعهد بأن لا تفريط بالقدس، ولا تفريط بالأقصى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى