أخبار فلسطين

الاحتلال يخطط لتحويل قصر المفتي الحسيني إلى كنيس يهودي

تخطط جمعية عطيرات كوهانيم الاستيطانية لتحويل قصر المفتي الحاج أمين الحسيني في حي الشيخ جراح شرقي القدس المحتلة إلى كنيس، ومضاعفة عدد الوحدات الاستيطانية في محيط القصر من 28 إلى 56 وحدة استيطانية.

وقبل عشر سنوات هدمت الجمعية الاستيطانية فندق “شبرد” في باحة قصر المفتي، وأقامت منذ ذلك الحين 28 وحدة استيطانية على أنقاضه لم ينقل مستوطنون إليها حتى الآن.

ولكن الجمعية الاستيطانية أبقت قصر المفتي، الذي أقيم سنة 1929، مهجوراً حتى الآن.

ونقلت صحيفة “جروزاليم بوست” “الإسرائيلية” عن دانيال لوريا، المتحدث باسم عطيرات كوهانيم، إن الجمعية الاستيطانية تنوي تحويل القصر البالغة مساحته 500 متر مربع إلى كنيس يهودي.

ولم تتمكن الجمعية الاستيطانية من هدمه بسبب قدمه، وقال لوريا: “هناك عدالة شعرية جميلة عندما ترى منزل الحاج أمين الحسيني ينهار”.

وأشار لوريا إلى أنه منذ هدم فندق “شبرد” فإن 28 وحدة استيطانية أقيمت على أنقاضه جاهزة للسكن، ولكن لم ينقل مستوطنون إليها.

وقال: “السبب في عدم اكتمال الحي الجديد، وفي الواقع لم يسوق في السنوات العشر التي انقضت منذ بدء الهدم والبناء، هو أن المطورين تقدموا بطلب لإعادة تقسيم الموقع الذي تبلغ مساحته 5.2 دونم لمضاعفة عدد الوحدات إلى 56”. وذكر أن المخطط الأصلي للمنطقة كان يهدف لإقامة 70 وحدة استيطانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى