مقالات

رمضان وحالة الرعب التي يعيشها الاحتلال

من لا يقرأ التاريخ لا يستطيع أبدًا قراءة الواقع بدقة، ومن ثم لايستطيع اتخاذ الخطوة المناسبة لا في الزمن المناسب، ولا في الحدث القائم الحالي، ومن ثم لا يمتلك مقومات رسم استراتيجية المستقبل المتوافقة مع روايته للهوية والتاريخ.

ومن هذه القراءات المطلوبة اليوم قراءة قضية القدس، ولماذا هذا الاهتمام بها من الجانب الصهيوني ؟ ولماذا يحشد هذا الصهيوني كل هذا الكم الهائل من الروايات المكذوبة عنها لتتوافق مع روايته، وتتصادم مع روايتنا ؟ وقائمة الأسئلة تطول كلما بحثنا أكثر، وكلما حاولنا بجد استقصاء هذا الأمر لنجد الإيجابة الدقيقة التي يأتي من بعدها دور الحراك المطلوب نوعًا وكمًا.

لقد اشتملت الرواية الصهيونية للحرب على القدس في عام 1948 على جملةٍ من المزاعم منها “إنّ قيام دولة “إسرائيل” كان تتويجًا لحركة انبعاث قومي لشعب أقام دولته المستقلة على أرض يملك معها صلات تاريخية” ، وإن ما حل بالشعب الفلسطيني “نتائج مرافقة لسعي اليهودي للاستقلال” ، وأن خروج الفلسطينيين كان عبارة عن “إخلاء إختياري”!

ولقد ركزت هذه الرواية الصهيونية على أن العرب “هم المبادرون للحرب عام الثمانية وأربعون” وأنهم هم من “رفضوا قرار التقسيم ” ولذا “كانت الحرب محاولة يائسة من اليهود للدفاع عن أنفسهم إزاء الرفض العربي المطلق لوجودهم”، وأم القوات اليهودية كانت في  حرب 1948 “أقل تفوقًا في العدد والعتاد” ، و”أن البريطانيون مؤيدين للعرب وهو الأمر الذي ألقى عبئًا إضافيًا على عاتق القوات اليهودية”، وأن هذه الحرب انتهت بـ “نصر معجزة تم تحقيقه بفضل التميّز اليهودي في القدرات الأخلاقية والقتالية، والقوات المذهلة تحت راية قيادة خارقة ومقاتلين متفوقين في شجاعتهم وحكمتهم..” !

ومن يقرأ مذكرات كل من ” بن غوريون وغولدامائير وموشي ديان وأبا إيبان “وكثير من القيادات العسكرية البريطانية أمثال [الفريق كلوب] والمكتوبة بإملاءات صهيونية، والتي حرصت على المحافظة على سمعة وخصائص اليهود العسكرية، حيث أثبتت أن الذي منع اليهود من الاستيلاء على كامل القدس عام 1948 كان “العامل الإنساني وحده” .

من هنا ومن هذا الحجم من الافتراءات والمزاعم تبرز الحاجة إلى إلقاء الضوء على الحرب على القدس منذُ العام 1948 مرورًا بالعام 1967 إلى الأحداث الأخيرة التي تشهدها هذه المدينة بكل مقدساتها وسكانها جغرافيًا وديمغرافيًا، ولماذا هذا التغيير الممنهج والسريع ؟

وما نشهده اليوم وفي الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك الجاري من تخوف الاحتلال الإسرائيلي من أي حراك من شأنه أن يحرك انتفاضة ثالثة لهو أكبر دليل على أنّ الكيان الصهيوني يخشى من سقوط روايته المكذوبة أمام انتفاضة يعرف أهلها قيمة القدس في عقيدتهم وتاريخهم.

مطلوب منا اليوم أن نخوض هذه الحرب وعلى كل الجبهات، على جبهة العقيدة و التاريخ والجغرافيا والتربية والأمن والعسكر، وعدم الاكتفاء بجبهة عن أختها، لأن حربهم علينا شاملة ولا يجوز لنا إلا أن تكون حربنا شاملة، وهناك تتصادم الروايات، وعندها ستسقط رواية الكذب والختل، وستنتصر رواية الحق المؤيدة من الله أولًا، ومن التاريخ الصحيح بعد ذلك ثانيًا.

الشيخ الدكتور عبد الله كتمتو
منسق الملتقى العلمائي العالمي من أجل فلسطين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى